ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 

تنبية عام مشدد: يمنع الدعايا او الرسائل بالدعوات الى مواقع اخرى او تبادل ايملات او حسابات فيس بوك ومن سيخالف القوانين سيعرض عضويتة للحظر /..
إدارة الموقع

 

{ إعلانات جُوهرةةَ الَعشق اَلًيومُية ) ~
 
 
 
   
{ مركز تحميل الصور الملفات  )
   
( فعاليات جوهرة العشق )  
 
 

العودة   منتديات جوهرة العشق > «ღ»القسم الاسلامي«ღ» > «ღ» جوهرة الركن الإسلامي«ღ»

«ღ» جوهرة الركن الإسلامي«ღ» [كل مايتعلق بامور الدين ﻻهل السنه والجماعه]

منتديات & جوهرة العشق & دوماً تـــسعى .. للإرتــقاء ..وبلوغ قمــة الإبدآع بكم.. إننا نحاول بقدر ما نستطيع أن نعمل جاهدين من أجل التطوير وبكم سوف نصل الى القمه ف المنتدى منتداكم ونبدء معه حكايه وقت يطول الزمن به ادارة الموقع

إهداءات آل جوهرة

بين شكر النعمة وكفرها

بين شكر النعمة وكفرها الحمد لله... أنعم الله تعالى على الإنسان بنعم لا تُحصى ولا تُعد؛ بل إن النعمة الواحدة فيها من النعم الباطنة والظاهرة ما لا يُحصيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 09-07-2021, 11:08 PM
عاشق الغاليه متواجد حالياً
Iraq     Male
اوسمتي
وسام الحضور الملكي وسام التميز الذهبي كبار الشخصيات 
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 2043
 تاريخ التسجيل : May 2020
 فترة الأقامة : 528 يوم
 أخر زيارة : 10-05-2021 (11:04 PM)
 المشاركات : 18,571 [ + ]
 التقييم : 16000
 معدل التقييم : عاشق الغاليه تم تعطيل التقييم
بيانات اضافيه [ + ]
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي بين شكر النعمة وكفرها




بين شكر النعمة وكفرها


الحمد لله... أنعم الله تعالى على الإنسان بنعم لا تُحصى ولا تُعد؛ بل إن النعمة الواحدة فيها من النعم الباطنة والظاهرة ما لا يُحصيه إلاَّ الله سبحانه، قال تعالى: ﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ ﴾ [إبراهيم: 34].


وهذه النعم من الله تعالى أنعم بها على الإنسان سواءً كان فرداً أو دولة أو أمة من الأمم؛ لذا وجب على الإنسان العاقل وعلى الأمة العاقلة أن تُقابل هذه النعم بشكر الله عز وجل وعدم كفرانها وجحودها.


ونحن اليوم نتدبَّر - معاً - قوله تعالى: ﴿ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ﴾ [إبراهيم: 7]. وقد سئل أحد الصالحين - عن الشكر، فقال: ألاَّ تتقوَّى بنعمة الله على معاصيه. وحقيقة الشكر - أيها الكرام - هي الاعتراف بالنِّعمة للمُنعم، وألاَّ يصرفها في غير طاعته.


والإنسان أمام نِعم الله تعالى يقف موقفين لا ثالث لهما؛ إمَّا الشكر وإمَّا الكفر والجحود، وقد قطع الله تعالى على نفسه الشريفة؛ لئن شكرتم نعمه أن يزيدكم من فضله، ولئن كفرتم وجحدتم نعمه - وذلك بمعصيته سبحانه - يتوعدكم بعقابه الشديد.


والقرآن العظيم قصَّ علينا قصص الشكر لله على نعمه والكفر بها؛ سواء على مستوى الأمم أو الأفراد، وبيَّن ذلك قوله سبحانه: ﴿ لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ ﴾ [سبأ: 15، 16].


"سبأ" قبيلة معروفة في أداني اليمن، ومسكنهم بلدة يقال لها: "مأرب" ﴿ لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ ﴾ [سبأ: 15] والآية هنا: ما أدرَّ اللَّه عليهم من النِّعم، وصرف عنهم من النقم، ويقتضي ذلك منهم؛ أن يعبدوا الله ويشكروه. ثم فسر الآية بقوله ﴿ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ ﴾ [سبأ: 15] كان لهم وادٍ عظيم، تأتيه سيول كثيرة، وكانوا بنَوا سدًّا مُحكماً، يكون مَجمعاً للماء، فكانت السيول تأتيه، فيجتمع هناك ماء عظيم، فيفرقونه على بساتينهم، التي عن يمين ذلك الوادي وشماله. وتُغِلُّ لهم تلك الجَنَّتان العظيمتان، من الثمار ما يكفيهم، ويحصل لهم به الغبطة والسرور، فأمرهم اللَّه تعالى بشكر نعمه التي أدرَّها عليهم من وجوه كثيرة، منها: هاتان الجنتان اللَّتان غالب أقواتهم منهما. ومنها: أن اللَّه جعل بلدهم، بلدة طيبة، لحسن هوائها، وقلة وخمها، وحصول الرزق الرغد فيها. ومنها: أن اللّه تعالى وعدهم - إن شكروه - أن يغفر لهم وَيرحمهم، ولهذا قال: ﴿ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ ﴾ [سبأ: 15].


ومنها: أنَّ اللَّه لَمَّا علم احتياجهم في تجارتهم ومكاسبهم إلى الأرض المباركة - والظاهر أنها الشام - هيأ لهم من الأسباب ما به يتيسر وصولهم إليها، بغاية السهولة، من الأمن، وعدم الخوف، وتواصل القرى بينهم وبينها، بحيث لا يكون عليهم مشقة، بحمل الزاد والمزاد.


ولهذا قال: ﴿ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ ﴾ [سبأ: 18]. أي: سيراً مُقدَّراً يعرفونه، ويحكمون عليه، بحيث لا يتيهون عنه ﴿ لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ ﴾ [سبأ: 18] أي: مطمئنين في السَّير، في تلك اللَّيالي والأيام، غير خائفين. وهذا من تمام نعمة اللَّه عليهم، أَنْ أمَّنهم من الخوف.


فأعرضوا عن المُنعم، وعن عبادته، وبطروا النِّعمة، وملُّوها، حتى إنهم طلبوا وتمنَّوا، أنْ تتباعد أسفارهم بين تلك القرى، التي كان السَّير فيها مُتيسِّراً. ﴿ وَظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ﴾ [سبأ: 19] بكفرهم باللَّه وبنعمته.


فعاقبهم اللَّه تعالى بهذه النِّعمة، التي أطغتهم، فأبادها عليهم، فأرسل عليها سيل العَرِم. أي: السَّيل المُتَوَعِّر، الذي خرَّب سدَّهم، وأتلف جناتهم، وخرَّب بساتينهم، فتبدلت تلك الجنات ذات الحدائق المعجبة، والأشجار المثمرة، وصار بدلها أشجار لا نفع فيها، ولهذا قال: ﴿ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ ﴾ [سبأ: 16] أي: شيء قليل من الأُكُل الذي لا يقع منهم موقعاً ﴿ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ ﴾ [سبأ: 16] وهذا كله شجر معروف، وهذا من جنس عملهم.


فكما بدلوا الشُّكر الحَسَن، بالكفر القبيح، بدلوا تلك النعمة بما ذكر، ولهذا قال: ﴿ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلاَّ الْكَفُورَ﴾ [سبأ: 17]. أي: وهل نجازي - جزاء العقوبة - إلاَّ مَنْ كَفَرَ باللِّه وبَطَرَ النِّعمة؟ فلمَّا أصابهم ما أصابهم، تفرَّقوا وتمزَّقوا، بعدما كانوا مُجتمعين، وجعلهم اللَّه أحاديث يتحدث بهم، وأسماراً للناس، فكل أحد يتحدث بما جرى لهم.


ولا ينتفع بالعبرة فيهم إلاَّ مَنْ قال اللَّه: ﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ ﴾ [سبأ: 19]. صبار على المكاره والشدائد، يتحمَّلُها لوجه الله، ولا يتسخَّطها؛ بل يصبر عليها. شكور لنعمة اللَّه تعالى يُقِرُّ بها، ويعترف، ويُثني على مَنْ أولاها، ويصرفها في طاعته[1].


انظروا - أيها الإخوة الكرام - إلى هذه النعم التي أنعم الله بها على سبأ وأهلها، نِعم عظيمة، يعيشون في جنة على الأرض، ولم يطلب الله عز وجل منهم سوى شكره؛ وذلك بتوحيده وعبادته وطاعته.


ولكنهم؛ أعرضوا عن منهج الله تعالى، فماذا فعل الله بهم؟ بدَّلهم بجنَّتيهم جنَّتين ذواتي أُكل خمط، أي: طعم مر، وهُدِّم السَّدُّ وتفرَّق أهلها، وأصبحوا يُضرب بهم المثل، فيقال: "تفرقوا أيدي سبأ" أو "تفرقوا أيادي سبأ"[2].


نعم - أيها الأحبة - فبالشكر تدوم النعم، وبالكفر والجحود تزول النعم، وتتبدَّل الأحوال، فهاهم أهل سبأ تفرَّقوا في البلاد، وتغيَّر حالهم وتبدَّل وضعهم؛ لإعراضهم عن منهج الله تعالى، وهذه سنة الله الجارية على خلقه في الأمم والجماعات، أنَّ الأمة الصالحة المُطبِّقة لشرع الله، والمداومة على طاعة الله يستقر بها الحال، وتعيش في سعة من الرزق، ورغد من العيش، ووفرة من الأمن، فإذا ما فرَّطت في عقيدتها وحاربت ربَّها بالمعاصي، وجاهرت بها، فالخوف عليهم من أنْ يُبدل حالهم، ويتغيَّر وضعهم، ويُعاقبهم الله سبحانه بزوال نعمته عنهم.


ويضرب الله لنا مثلاً آخَرَ في القرآن، قائلاً سبحانه: ﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ﴾ [النحل: 112].


ذكر المفسرون: بأن هذه القرية هي مكة، كانت آمنة مطمئنة مستقرة، لا يهاج فيها أحد، وتحترمها الجاهلية الجهلاء حتى إن أحدهم يجد قاتل أبيه وأخيه، فلا يهيجه مع شدة الحمية فيهم، والنعرة العربية فحصل لها من الأمن التام ما لم يحصل لسواها، وكذلك الرزق الواسع.


وكانت بلدة ليس فيها زرع ولا شجر، ولكن يسر الله تعالى لها الرزق يأتيها من كل مكان، فلمَّا جاءهم النبي صلى الله عليه وسلم - وهم يعرفون أمانته وصدقه - يدعوهم إلى أكمل الأمور، وينهاهم عن الأمور السيئة، كذَّبوه وكفروا بنعمة الله عليهم، فدعا عليهم بِسَبْع كَسَبْعِ يوسف، فأصابتهم سَنَةٌ أذهبت كلَّ شيء لهم، حَتَّى أَكَلُوا الْجُلُودَ وَالْمَيْتَةَ وَالْجِيَفَ[3]، فأذاقهم الله ضد ما كانوا فيه، وألبسهم لباس الجوع الذي هو ضد الرغد، والخوف الذي هو ضد الأمن؛ فأكلوا العِلْهِز - وهو: وبر البعير، يجعل بدمه إذا نحروه؛ وذلك بسبب صنيعهم وكفرهم وعدم شكرهم ﴿ وَمَا ظَلَمَهُمْ اللَّهُ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ﴾ [النحل: 33][4].


الخطبة الثانية
معشر الفضلاء .. مضى مِثالان لشكر النعمة وكفرها - على مستوى الجماعات والأمم، وأمَّا شُكر النِّعم وكفرها على مستوى الأفراد: فمن ذلك ما ورد في كتاب الله في قوله تعالى: ﴿ وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا * كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلاَلَهُمَا نَهَرًا * وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَرًا * وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا * وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنقَلَبًا * قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً * لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلاَ أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا ﴾ [الكهف: 32 - 38].



(يقول تعالى لنبيه - صلى الله عليه وسلم: اضرب للناس مَثَلَ هذين الرَّجلين؛ الشاكر لنعمة الله، والكافر لها، وما صدر من كل منهما، من الأقوال والأفعال، وما حصل بسبب ذلك من العقاب العاجل والآجل، والثواب؛ ليعتبروا بحالهما، ويتعظوا بما حصل عليهما)[5].


وها هو رجل تاجَرَ مع ربِّه سبحانه؛ فأخضع اللهُ له السحاب، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ – رضي الله عنه؛ أَنَّ رَجُلاً بَيْنَا هُوَ يَسْقِي زَرْعًا؛ إِذْ رَأَى غَيَابَةً بَرَهًا، فَسَمِعَ فِيهَا صَوْتًا: أَنِ اسْقِ أَرْضَ فُلاَنٍ. فَاتَّبَعَ الصَّوْتَ حَتَّى انْتَهَى إِلَى الأَرْضِ الَّتِي سُمِّيَتْ، فَسَأَلَ صَاحِبَهَا: مَا عَمَلُكَ فِيهَا؟ قَالَ: إِنِّي أُعِيدُ فِيهَا ثُلُثًا، وَأَتَصَدَّقُ بِثُلُثٍ، وَأَحْبِسُ لأَهْلِي ثُلُثًا)[6].


تأمَّلوا - إخوتي الكرام - في أثر شكر النعمة، لقد سخَّر الله تعالى لهذا الرجل السحاب - وهو لا يعلم - وسخر له الماء؛ بفضل شكر الله تعالى، والشكر بالعمل؛ أبلغ من الشكر بالقول، وفي كلٍّ خير، قال تعالى: ﴿اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِي الشَّكُورُ﴾ [سبأ: 13].


عباد الله: كانت هذه إطلالة سريعة على موقف الإنسان من نعم الله عز وجل التي أنعم بها عليه؛ فالواجب على العاقل أنْ يشكر الله تعالى على ما مَنَّ به وأنعم عليه من نِعَم، وذلك بإفراده سبحانه بالعبودية والشكر له ونسبة الفضل إليه وحده وعدم معصيته، واستخدام هذه النِّعم في طاعته ورضاه، وعدم مبارزته بالمعاصي والذنوب.


وبهذا يكون قد أدَّى شكر الله تعالى، والذي به تدوم النِّعم، وتزول النِّقم، فالجزاء من جنس العمل، ﴿ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ ﴾ [النمل: 40]؛ ﴿ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ ﴾ [لقمان: 12]

الموضوع الأصلي: بين شكر النعمة وكفرها || الكاتب: عاشق الغاليه || المصدر: منتدي جوهرة العشق

كلمات البحث

منتديات ، جوهرة، العشق ، مشاركات، تميز،أعضاء





fdk a;v hgkulm ,;tvih





رد مع اقتباس
قديم 09-20-2021, 01:18 AM   #2


أمير المحبه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 645
 تاريخ التسجيل :  Feb 2016
 أخر زيارة : 09-20-2021 (01:23 AM)
 المشاركات : 20,112 [ + ]
 التقييم :  18500
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Orangered
مزاجي:
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي رد: بين شكر النعمة وكفرها



جزاك الله خيرا
يعطيك العافيه يارب
اناار الله قلبكك بالايمــــــــان
وجعل ماقدمت في ميزان حسناتكـ
لكـ شكري وتقديري


 

رد مع اقتباس
قديم 10-11-2021, 04:03 PM   #3


إحساس صادق متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1990
 تاريخ التسجيل :  Feb 2020
 أخر زيارة : 10-18-2021 (07:08 AM)
 المشاركات : 7,858 [ + ]
 التقييم :  7544
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Brown
مزاجي:
شكراً: 19
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي رد: بين شكر النعمة وكفرها



جزاك الله خير الجزاء
على الموضوع القيم
ننتظر المزيد بشووق
دمت بخير


 

رد مع اقتباس
قديم 10-11-2021, 10:11 PM   #4


مختلفه متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2173
 تاريخ التسجيل :  Mar 2021
 أخر زيارة : 10-18-2021 (03:34 AM)
 المشاركات : 1,483 [ + ]
 التقييم :  8700
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 1
تم شكره 17 مرة في 17 مشاركة
افتراضي رد: بين شكر النعمة وكفرها



.. الله يرزقنا شكر النعمه ..
تحياتي وتقديري
جزاك الله خيرر ..


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
النعمة, وكفرها

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 4
, , ,
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الإعلانات النصية


 
جميع ما ينشر بالمنتدى يعبر عن رأي كاتبه فقط وإدارة المنتدى تُخلي مسؤوليتها من ذلك تماماً




 »:: تطوير SKY شركة غلا روحي :: إستضافة :: تصميم :: دعم فني ::»

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
mll

User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2021 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات جوهرة العشق

Security team

vEhdaa 1.1 by rKo ©2009


أقسام المنتدى

«ღ»القسم الاسلامي«ღ» @ «ღ» جوهرة الركن الإسلامي«ღ» @ «ღ»جوهرةالرسول والصحابة الكرام«ღ» @ «ღ» جوهرة الصوتيات والمرئيات الاسلامية «ღ» @ «ღ»جوهرة الحج والعمره «ღ» @ «ღ» القسم العام «ღ» @ «ღ» جوهرة القسم العام «ღ» @ «ღ» جوهرة الساخن والمميــز «ღ» @ «ღ» جوهرة اخبار واحداث العالم «ღ» @ «ღ»جوهرة صالة إستقبــال الضيوف الجدد«ღ» @ «ღ»جوهرة الاهداءت والتبريكاات وتواصل الاعضاء«ღ» @ «ღ» القسم الادبي والثقافي«ღ» @ «ღ» جوهرة ديوانية الشعر المنقول «ღ» @ «ღ» جوهرة قسم الشيلات والقصائد الصوتيه «ღ» @ «ღ» جوهرة خواطر الكلمة «ღ» @ «ღ» جوهرو نبض القوافي وإبداع الخواطر باقلام الاعضاء «ღ» @ «ღ» جوهرة نبض القوافي وإبداع الخواطر حصري لجريحنا «ღ» @ «ღ» جوهرة عالم القصة والرواية «ღ» @ «ღ» جوهرة مُتنفس الاعضاء «ღ» @ «ღ» جوهرة المدونات الخاصه بلا ردود «ღ» @ «ღ» جوهرة المسابقات والفعاليآت «ღ» @ «ღ» اعلان نتائج المسابقات «ღ» @ «ღ» قسم الاسره والمجتمع «ღ» @ «ღ» جوهرة عالم ومملكه الرجل «ღ» @ «ღ» جوهرة أناقـــة بنــوتات المنــتدى «ღ» @ «ღ» جوهرة عالم الطفل «ღ» @ «ღ» جوهرة الحياة الزوجيه والبيت السعيــد «ღ» @ «ღ» جوهرة الاثاث والديكور «ღ» @ «ღ» جوهرة المطبــخ والوصفات التحضيريه «ღ» @ «ღ» قسم التراث والحضاره «ღ» @ «ღ» جوهرة الشخصيات التاريخية والأنساب والقبائل العربية «ღ» @ «ღ» جوهرة قسم التراث والحنين للماضي «ღ» @ «ღ» الطب والحياه «ღ» @ «ღ» جوهرة الطب والصحة «ღ» @ «ღ» جوهرة تطوير الذات «ღ» @ «ღ»جوهرة ذوي الاحتياجات الخاصه «ღ» @ ۩۞۩{ قسم التربيه والتعليم }۩۞۩ @ ۩۞۩{ جوهرة المعلمين والمعلمات والمراحل التعليميه }۩۞۩ @ ۩۞۩{ جوهرة للتعليم العالي والبحوث العلمية }۩۞۩ @ ۩۞۩{ Foreign Language Forum }۩۞۩ @ «ღ» القسم الاداري «ღ» @ «ღ» جوهرة قسم تعليم الاعضاء الجدد ~ طلبات الاعضاء وتغيير النكآت «ღ» @ «ღ» جوهرة المواضيع المكررة والمحذوفات «ღ» @ «ღ» جوهرة الشكاوى والاقتراحآت «ღ» @ - - «ღ» جوهرة التبادل الاعلاني «ღ» @ «ღ» جوهرة طاقم الاداره مع الدعم «ღ» @ «ღ» جوهرة قسم العنايه بالشعر والبشره «ღ» @ «ღ» جوهرة أنآقة العروسة سر جمآلهآ «ღ» @ «ღ» جوهرة الاعمال اليدويه «ღ» @ «ღ» جوهرة اكلات للحمية «ღ» @ «ღ» جوهرة الصيد والمقناص والرحلات البريه والبحريه «ღ» @ «ღ» القسم الرياضي «ღ» @ «ღ» جوهرة صدى الملاعب «ღ» @ «ღ» جوهرة عالم السيارات «ღ» @ «ღ» جوهرة إضـاءات من نور «ღ» @ «ღ» جوهرة طلبات الاشراف «ღ» @ «ღ» القسم الترفيهي «ღ» @ «ღ» جوهرة غرائب وعجائب الصور «ღ» @ «ღ» جوهرة عدسه آللأعضآء وابداعاتهم «ღ» @ «ღ» جوهرة السياحة و السفر والرحلات «ღ» @ «ღ» جوهرة عالم الحيوان والطيور والطبيعة والبحار «ღ» @ «ღ» جوهرة قسم اليوتيوب والمقاطع المتنوعه «ღ» @ «ღ» جوهرة قسم الالعاب والمرح والتسلية «ღ» @ «ღ» جوهرة قسم الضحك والفرفشة «ღ» @ «ღ» جوهرة كرسى الاعتراف «ღ» @ «ღ»جوهرة في ضيافتي «ღ» @ «ღ» القسم التقني «ღ» @ «ღ» جوهرة الكمبيوتر والبــرامج «ღ» @ «ღ» جوهرة العاب الكمبيوتر - Game PC «ღ» @ «ღ» جوهرة قسم الفوتشوب «ღ» @ «ღ» جوهرة قسم السويتشات «ღ» @ «ღ»جوهرة ماسنجر مسنجر توبكات توبيكات «ღ» @ «ღ» جوهرة اخبار الجوالات والتقنية «ღ» @ «ღ» جوهرة قسم الاندرويد «ღ» @ «ღ» جوهرة ملحقات الجوال والبلاك بيرى والأيفون «ღ» @ «ღ» جوهرة ورشة عمل لتنسيق الموضوع قبل طرحه «ღ» @ «ღ» جوهرة تصاميم الاعضاء «ღ» @ «ღ » جوهرة قسم طلبات التصآميم «ღ» @ «ღ» جوهرة اجتماع اﻻداره «ღ» @ قسم التعازى والمواساة والدعاء للمرضى بالشفاء @ «ღ» قناة You Tube جوهرة العشق «ღ» @ «ღ» مجلة ال جوهرة العشق الحصريه «ღ» @ "الركن الخاص بــ ( ملكة الليل ) للتصاميم" @ قسم التصاميم الرمضانيه @ جوهرة تطوير المنتديات والمواقع @ «ღ» الخيمه الرمضانيه «ღ» @ ۩۞۩ المطبخ الرمضانـي ۩۞۩ @ "الركن الخاص بــ ( ام هتان) للتصاميم" @ "الركن الخاص بــ ( ٱلفٱتُنٌهღ ) للتصاميم" @ "الركن الخاص بــ ( قمرهم كلهم ) للتصاميم" @ "الركن الخاص بــ ( آناقهہ جنوبيهہ♔ ) للتصاميم" @ "الركن الخاص ب( كوين .. ) للتصاميم @ "الركن الخاص بــ ( رهيف ) للتصاميم" @ الشيلات والقصائد الصوتيه @ الحلويات الرمضانيه @ العصائر والمشروبات الرمضانيه @ ❤جوهرة اليوم الوطني❤ @ "الركن الخاص بــ ( غِيرك ما عِشقتْ ) للتصاميم" @ - - - - - - "الركن الخاص بــ (ورده) للتصاميم" @ - - - - - - "الركن الخاص بــ (الكاسر) للتصاميم" @ جوهرة الوظائف @ جوهرة الفن @ الركن الخاص ب( بليت بك) للتصاميم @ "الركن الخاص بــ ( جنون الصمت ) للتصاميم" @ "الركن الخاص بــ ( خفوووق) للتصاميم" @ الركن الخاص ب(الماس) للتصاميم @ "الركن الخاص بــ (عذب المشاعر) للتصاميم" @ مسابقة رمضان الكبري لعام 1440 هـ @ ۩۞۩ نقل شعائر صلاة التراويح لشهر رمضان 1440 ۩۞۩ @ «ღ» قسم القرارت الادارية «ღ» @ «ღ» ترقية الاعضاء «ღ» @ - - - - - - "الركن الخاص بــ ( مذهـــله ) للتصاميم" @